Noor and Mohanad

تــــــــــــــــــيــــــــــــــــــ h ـــــــــــــــــتـــــــــــــــــو

شارك فى منتدانا واطلب الاشراف على أى قسم تريدة http://dodo.nice-forum.com/index.htm تـــحـــيـــاتـــى : الـــــــمــــــديــــــر

المواضيع الأخيرة

» لكل قلب نبضه .>>>>>> ,]ودفعه
الخميس أبريل 29, 2010 7:01 am من طرف bola_ bola

» ناس بتفكر صح
الخميس أبريل 29, 2010 6:55 am من طرف bola_ bola

» حادثه بنى سويف وا احبار بنى سويف احداث بنى سويف
الأربعاء أبريل 28, 2010 2:11 pm من طرف bola_ bola

» عالم .......الحب .........والرومانسيه
الأربعاء أبريل 28, 2010 12:42 pm من طرف bola_ bola

» بلصوره مليونير يدفع عشرة مليون دولار لتحويل وجه اللى شيطان اعوذ بالله
الإثنين أبريل 12, 2010 1:51 pm من طرف اسير الاحزان

» نكت جامده ادخل واضح معايا
الإثنين أبريل 12, 2010 1:44 pm من طرف اسير الاحزان

» اجمل كلمات الحب
الأحد أبريل 11, 2010 4:39 pm من طرف اسامه حرب

» الـــــــــــــتــــــــــــــــحــــــدى الاقــــــــــــــــوى
السبت أبريل 10, 2010 7:54 am من طرف اسامه حرب

» ســـــجـــل احـــــســـــاســـك بــــــكــــلـــمــه
الجمعة أبريل 09, 2010 4:44 pm من طرف بنوته مدلعه

سبتمبر 2017

الأحدالإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
     12
3456789
10111213141516
17181920212223
24252627282930

اليومية اليومية


    جريمة جديدة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    شاطر

    المخ
    عــــــضــــــو نــــــشــــــيــــــط
    عــــــضــــــو  نــــــشــــــيــــــط

    عدد المساهمات : 23
    نــــقــــاطـ : 69
    تاريخ التسجيل : 16/03/2010

    جريمة جديدة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    مُساهمة  المخ في الأحد مارس 21, 2010 9:24 am






    تحقيقات > مأساة جريمة "مصر الجديدة" شهادات الجيران وأصدقاء أندرو وإيرينى‮ ‬يتحدثون
    ارسل اطبع ( 0 تصويتات )

    محرر صباح الخير مع هانى حارس العقار







    كتب محمد عاشور - لميس سامي - يارا سامى 17 أغسطس 2009

    ‬ما الذى حدث؟ وكيف؟ ولماذا؟ علامات استفهام أشبه بالألغاز أحاطت بتلك المأساة الإنسانية التى شهدها حى مصر الجديدة عندما ارتكب الأب أبشع الجرائم بلا رحمة ولا لحظة تردد قتل زوجته وابنه وابنته وقرر أن‮ ‬يكتم السر بانتحاره وربما لو كان ما حدث قد تم تقديمه فى فيلم سينمائى لاتهم النقاد المؤلف بالمبالغة والخيال الواسع‮!!‬ "صباح الخير" ذهبت إلى الموقع الذى شهد تلك المأساة،‮ ‬سألنا الجميع وبحثنا عن إجابات للألغاز التى تحيط بتلك المأساة‮.‬

    فى البداية‮ ‬يقول هانى محمد حارس العقار،‮ ‬والذى‮ ‬يعمل به منذ ثلاث سنوات أن القاتل ذو أخلاق عالية،‮ ‬ويتعامل مع جميع الناس بصورة حسنة،‮ ‬وما كان أحد‮ ‬يعتقد أن‮ ‬يصل به الحال إلى مثل هذا الجنون،‮ ‬كما أنه كان ميسور الحال بل كان دائم تقديم المساعدات للجميع وهو فى فترة تركه للمنزل كان‮ ‬يتردد عليه بين آونة وأخرى وكان‮ ‬يأتى فى حالة طبيعية جداً،‮ ‬وكان الأولاد‮ ‬يخرجون معه،‮ ‬بل إنه لم تحدث أى مشادات بين الطرفين،‮ ‬كما كان‮ ‬يتميز بأنه أبيض القلب‮ ‬ينسى الإساءة سريعاً‮.

    ‬ أضاف حارس العقار قائلاً‮: ‬إنه كانت توجد بينهما علاقة حب قوية،‮ ‬حتى أن أهلها كانوا رافضين لهذا الزواج ولكنها تمسكت به،‮ ‬وهو مع ذلك كان عندما‮ ‬يغضب‮ ‬يعلو صوته ويثور ثورة هائلة،‮ ‬وفى حالة الخلافات والخناقات كان الجيران جميعاً‮ ‬يسمعون صوت هذه الخلافات،‮ ‬وأضاف أيضاً‮ ‬أنه كان دائم ترك البيت عندما‮ ‬يحدث أى خلاف ويرجع بعد ذلك بعد أن تسترضيه الزوجة،‮ ‬التى كان‮ ‬يغار عليها‮ ‬غيرة شديدة،‮ ‬ولكنها لم تكن سيئة الخلق والسمعة،‮ ‬وكل ما‮ ‬يقال عن سلوكها السيئ كذب،‮ ‬حتى أنها لم تكن تتأخر ليلاً‮ ‬أكثر من الثانية عشرة ليلا‮.‬

    وعن وقت وقوع الحادث‮ ‬يقول هانى‮: ‬كنت بالصيدلية أشترى بعض الأدوية لأحد ساكنى العقار،‮ ‬ولكنى كنت مع أول من دخل إلى الشقة‮.. ‬وأضافت زوجته عزة‮: ‬ما بين العاشرة والنصف والحادية عشرة كنت أقف بالمنور وسمعت صوتا‮ ‬يشبه صوت الرصاص ولكنى اعتقدت أنه بُمب،‮ ‬لأنهم كانوا دائمى اللعب به،‮ ‬وسمعت أندرو‮ ‬يصرخ‮ "‬سيبنى سيبنى" ‬ولكنى توقعتها خناقة عادية من خناقاتهم الدائمة،‮ ‬وفى هذا اليوم كان هناك ميعاد للعمل عندهم فى الشقة،‮ ‬وصعدت إلى المنزل عدة مرات،‮ ‬ولكن لم‮ ‬يجبنى أحد،‮ ‬ولكنى سمعت صوت التليفزيون عالياً،‮ ‬وسمعت العديد من رنات الموبايل على تليفون المحمول،‮ ‬وهو كان له رنة مميزة،‮ ‬وتم اكتشاف الجريمة فى الساعة التاسعة مساءً،‮ ‬وأضافت عزة أيضا‮: ‬أنهم كانوا‮ ‬يقطنون بالدور الرابع وهو مكون من ثلاث شقق،‮ ‬وعلاقاتهم بالجيران لا تتعدى السلام العابر،‮ ‬حتى أن أصدقاء ابنيه لا‮ ‬يصعدون إلى الشقة إلا فى حالة وجود الأب‮.‬

    وصف تفصيلى


    تقول ليلى السكرى مدير مدرسة مصر الجديدة الاعدادية بنين جارة القتيلة التى تقطن فى نفس العمارة شقة ‮٨١ ‬أنها هى من قامت بإبلاغ‮ ‬الشرطة بعدما صرخت عزة زوجة حارس العقار وصعدت إلى الشقة لتخبرنى أن أسامة قتل الأسرة وعندما سمعت هذه الجملة اعتقدت أنه سيموتهم من الضرب ولم‮ ‬يأت فى ذهنى المعنى اللفظى للكلمة وعندما نزلت اعتقدت أننى‮ »‬سأحوش‮« ‬وأتدخل لأفصل بين نزاع مشتد وقد وصل الأمر إلى الضرب وإنما وجدت أن جميع من بالمنزل قد فارق الحياة وفى هذه اللحظة كان معى ابنى البالغ‮ ٧٢ ‬عاماً،‮ ‬وعندما وجدنا الزوجة نائمة على السرير وبها عدة رصاصات واحدة فى رأسها والأخرى فى عنقها وكان ابنها أندرو نصف جسده عليها والنصف الآخر على الأرض متدليا وكان قد أخذ رصاصة فى عينه ورقبته وكان الأب نائما فوقهما على السرير وقد فارق الحياة برصاصة فى فمة،‮ ‬وقالت أيضا أن الزوج كان محترما جداً‮ ‬ويتعامل مع الآخرين بأسلوب لطيف،‮ ‬ولكن كان بعيداً‮ ‬عن تحمل مسئولية البيت والأبناء فالأم هى التى كانت توصل ابنيها للدروس وللتدريب وتقوم بكل احتياجاتهما وكانت الأم صاحبة‮ ‬مرض فهى كانت تعانى من الضغط وكانت شايلة المرارة وتقول أيضا أن زوجة حارس العقار سمعت أم القتيلة تقول أنه‮ ‬يشرب ويتعاطى المخدرات كما قالت إنه قبل الحادث بعدة أيام باعت الزوجة سيارتها وكانت تريد شراء سيارة والزوج قام بشراء سيارة فيرنا سوداء وأعطاها لأندرو لحصوله على امتياز وصعدت الزوجة إلىَّ‮ ‬لتشكى لى زوجها الذى لم‮ ‬يدخل ثمن السيارة فى سيارة جديدة لها وبعد ذلك صالحها الزوج وأخبرها بأنه سيحضر لها سيارة جديدة وسيقوم بتغيير‮ »‬الأنتريه‮« ‬وذلك من المفترض أن‮ ‬يحدث ليلة الحادث أما قبل ليلة الحادث بيوم فكانت الأسرة بأكملها عائدة فى حدود الساعة الواحدة والنصف بعد منتصف الليل وكانوا بأكملهم عند أختها‮ ‬يساندون ابنها ويواسونه فى آلامه الناجمة عن حرقه بكوب شاى مغلى ولم‮ ‬يحدث بينهم أى مشكلة قبل ليلة الحادث‮.‬

    أما عبدالمنعم زكى العنانى‮ - ‬مدير على المعاش بالمقاولون العرب،‮ ‬والمشرف على العقار،‮ ‬وجار القتيل حيث‮ ‬يقطن بالطابق العلوى‮ »‬فوق شقة القتيل‮« ‬يقول‮: ‬كانت بيننا صلة قوية،‮ ‬وكانت زوجتى سامية عبدالرحيم هى الصدر الحنون للقتيلة مرفت ويصا،‮ ‬والعلاقة كانت بيننا قوية وطيبة مادام الأمر فى حدود الذوق والمجاملة،‮ ‬ولكن إذا كان هناك أى تعامل مادى فهو كان‮ ‬يماطل وفى النهاية‮ ‬يرفض الدفع،‮ ‬ونحن كنا نسمع أن حالته المادية متيسرة،‮ ‬وفى كثير من الأحيان كان‮ ‬يسعى إلى معاونتى فى الإشراف على مهام العمارة،‮ ‬وأضاف أيضاً‮ ‬أن أسامة ألبير كان شديد الغيرة على الزوجة،‮ ‬وكانت‮ ‬غيرته تدفعه إلى أن‮ ‬يخوض العديد من المشاكل والمشادات الكلامية مع الناس والجيران،‮ ‬ومن المواقف التى تذكر فى ذلك أن القاتل كان‮ ‬يقف فى إحدى المرات ببلكونة الشقة،‮ ‬وكانت هى قادمة من المدرسة،‮ ‬وفيه مأمور ضرائب جارنا وهو كبير فى السن،‮ ‬التقيا أمام العمارة فسلم عليها بحكم الجيرة،‮ ‬وما كان من أسامة ألبير‮ »‬القاتل‮«‬،‮ ‬إلا وانهال عليه بسيل من السب والقذف بل وصل الأمر أنه حاول أن‮ ‬يعتدى عليه بالضرب لولا تدخل بعض الجيران‮.‬

    وأضافت سامية عبدالرحيم جارة القتيلة قائلة‮: ‬القاتل كان‮ ‬يتميز بالسخاء والبذخ وكان دائماً‮ ‬يبحث عن المتعة والفسح وكان كثير الإنفاق فى هذه الفسح،‮ ‬ولكنه فى البيت كان‮ ‬يصرف بحرص شديد،‮ ‬بل إنه كان بخيلا،‮ ‬وهى كانت تتحمل أغلب النفقات والأعباء المنزلية‮.. ‬وعن‮ ‬غيرة القاتل أضافت أنه كان شديد الغيرة عليها إذا ما رآها تحدث أحداً،‮ ‬وكان شديد الغيرة منها لأنها على المستوى الثقافى والعلمى كانت أفضل منه بل إننى أعتقد أنه لم‮ ‬يحصل على أى شهادة،‮ ‬هذا إلى جانب إحساسه الدائم بالقهر والدونية،‮ ‬ونظراً‮ ‬لعلاقته السيئة بزوجته تجنبه ابناه وانضما إلى جانب الأم،‮ ‬وهو الأمر الذى أزعجه فحاول أن‮ ‬يحدث خصاماً‮ ‬بين الابنين والأم،‮ ‬ولكن محاولاته باءت بالفشل فترك المنزل لعدة أيام،‮ ‬وهى من سعت إلى رجوعه إلى البيت،‮ ‬وأضافت سامية‮: ‬أن ميرفت القتيلة كانت دائمة اللجوء إليها للشكوى منه ومن تصرفاته التى تنم عن اختلال فى الشخصية،‮ ‬حتى أنها قامت بعمل محضر له فى القسم ولكنها تنازلت عنه سريعا‮.‬

    وعن المخدرات أضاف عبدالمنعم العنانى‮: ‬أنه لم‮ ‬يره بعينيه،‮ ‬ولكن الناس كانت بتقول أنه بيشرب حشيش،‮ ‬وكان بيدخن بشراهة،‮ ‬وأضاف أن أهل القتيلة كانوا رافضين لزواجها منه وكانوا‮ ‬يقولون أنه حشاش،‮ ‬ولكنها تزوجته رغماً‮ ‬عن أهلها،‮ ‬ولم‮ ‬يكن هناك أى علاقة تربطه بأهله حتى أنه لم‮ ‬يأت أحد لاستلام الجثة لوقت طويل،‮ ‬حتى أيقن أهل الزوجة أنه لا أحد سيأتى من أهله وبدأوا فى إجراءات الدفن على أمل أن‮ ‬يدفنوه مع ابنيه،‮ ‬ولكن جاء أهله‮ ‬يوم الجمعة ليلاً‮ ‬لاستلام الجثة‮.‬

    ‬والد القتيلة


    وبعد أن انتهينا من حواراتنا مع حارس العقار والجيران الذين التقينا بهم ذهبنا إلى منزل‮ "ويصا ناشد" والد القتيلة،‮ ‬والذى‮ ‬يقطن فى العمارة المقابلة،‮ ‬وصعدنا سلم العمارة حتى وصلنا إلى باب الشقة فى الدور الخامس وعندما ضربنا جرس الباب فتح لنا رجل طاعن فى السن لا‮ ‬يكاد‮ ‬يسمع من أمامه،‮ ‬كان فى حالة شرود وعدم قدرة على الحديث وبعد أن قدمنا واجب العزاء،‮ ‬أعلمناه بكوننا صحفيين فقال أين كنتم بالأمس،‮ ‬فلماذا لم تأتوا لترصدوا صورة ابنتى وهى فى احتفال الزفاف‮ »‬مجتوش ليه شفتم بنتى وهى بتتزف‮« ‬ووقتها أشار لنا بالدخول إلى الصالة التى كانت تعج بالمعزين،‮ ‬وفى هذا الوقت خرج شقيق القتيلة هانى ويصا رافضاً‮ ‬لدخولنا وللحديث معنا،‮ ‬وعندما طلبنا منه الحديث لبضع ثوان ليصف لنا مشاعره عن هذا الحادث الأليم،‮ ‬فانهار وانهار معه العديد من المعزيات من قريبات القتيلة فانصرفنا على الفور‮.‬

    يقول مينا‮ "٨١ ‬عاماً" أنه كان الصديق المقرب لأندرو‮: ‬إن المرة الأخيرة التى كان فيها مع صديقه أندرو قبل ارتكاب الحادث بست ساعات حيث كانا‮ ‬يتنزهان بالسيارة مع ابن خالة مينا والملاحظ فى الأمر أن أندرو كان لا‮ ‬يريد أن‮ ‬يعود إلى المنزل‮ ‬ويضيف أنه اتصل بأندرو حوالى الساعة التاسعة صباحاً‮ ‬حسب الاتفاق حيث كان مينا وأندرو قد قررا أن‮ ‬يخرجا مرة أخرى للتنزه بالسيارة،‮ ‬ولكن أندرو لم‮ ‬يرد على التليفون فى هذه المرة وبعد ساعات قليلة علم بالحادث،‮ ‬ويضيف أن علاقة الأب‮ "أسامة" بابنيه هى علاقة طبيعية بين كل أب وابنه،‮ ‬ولكنها كان‮ ‬يشوبها فى بعض الأحيان بعض الخلافات،‮ ‬ولكن علاقة الأب بالأم "مرفت" هى علاقة شديدة التوتر‮.‬

    دور الكنيسة

    وقال القس جرجس نصحى بكنيسة مار جرجس أن الأب بدأ‮ ‬يهمل عمله حتى ساءت ظروفه الاقتصادية وأصبح فى‮ ‬يوم وليلة بلا عمل وأصبحت مصاريف الأولاد تزداد وتضغط الظروف عليه وهذه النزاعات التى حدثت إصابته بضغوط نفسية وعندئذ حاولت الكنيسة أن تجد أو توفر مكانا له لترتاح أعصابه فيه فوجدنا أن الأسبوع فى مستشفى دكتور‮ ‬يحيى الرخاوى سيكلف ‮6000 ‬جنيه والجلسة الواحدة تقدر بـ 150 ‬جنيها وعندما سألنا عنه الفترة الأخيرة قبل الحادث بعدة أيام علمنا أنه ترك المنزل و"هجَّ" ولم نعلم أنه نزيل بفندق‮ (‬هيليوبارك‮) ‬فى مصر الجديدة إلا بعد الحادث‮.‬

    أما عن‮ "أندرو"،‮ ‬و"إيرينى" فأنا أعرفهما شخصياً‮ ‬وهما محترمان جداً‮ ‬ومتفوقان وكانا‮ ‬يشكوان من والدهما كأى أبناء‮ ‬يريدون السهر واللعب والخروج‮.‬

    يقول سامح لمعى‮ - ‬من أقارب القتيلة‮ - ‬إن مرفت قد تزوجت من أسامة منذ 20 ‬عاما وهو على الرغم من كونه حاصلا على دبلوم وهى حاصلة على مؤهل عال،‮ ‬فكان شخصية محترمة وعلى خلق كريم،‮ ‬فهو من أسرة ثرية،‮ ‬وهى أيضا كانت من أسرة أعلى منه ماديا،‮ ‬لكن عيب أسامة الوحيد هو‮ ‬غيرته الزائدة على الحد،‮ ‬حيث كان‮ ‬يصل به الأمر فى بعض الأحيان إلى الذهاب إلى المدرسة للاطمئنان على زوجته،‮ ‬وكذلك تكرر هذا الأمر عندما رأى زوجته تتحدث مع أحد جيرانها،‮ ‬فشعر بغيرة كبيرة جعلته‮ ‬يتشاجر مع هذا الرجل‮.. ‬لم تكن الغيرة وحدها هى سبب النزاعات اليومية بين الزوجين،‮ ‬ولكن الزوجة كانت تتشاجر معه دائما بسبب دخوله فى مشروعات كثيرة كانت تبوء جميعها بالفشل،‮ ‬مما‮ ‬ينتج عنه خسائر مادية فادحة ولا أحد‮ ‬يعرف ما سبب فشل تلك المشروعات،‮ ‬هل هو سوء حظ أم تسرع،‮ ‬فكان هذا الفشل المتكرر هو الذى حدا به إلى إدمان شرب الخمور،‮ ‬وفى بعض الأحيان المخدرات،‮ ‬فكانت الزوجة دائما ما تتشاجر بسبب الأموال الطائلة التى تضيع هباء وليس لأى مشاكل مادية تتعلق بالمنزل‮.‬

    ويضيف سامح أنه تردد أن أسامة كان مريضا بالسرطان‮ - ‬وهو الخبر الذى لم نتأكد من صحته بعد‮ - ‬ولذلك كان‮ ‬يشعر بدنو أجله،‮ ‬فلذلك كان دائما‮ ‬يقول لأهله أنه‮ »‬مخنوق ومش طايق الدنيا وعايز‮ ‬يرخص مسدس‮«‬،‮ ‬فقبل وقوع الحادث تشاجر أسامة مع زوجته بسبب الغيرة أيضا،‮ ‬وفى هذه المرة ترك المنزل لمدة ‮٥١ ‬يوما وأقام فى أحد الفنادق فى ميدان الحجاز،‮ ‬وهو لم‮ ‬يكن معتادا على ترك المنزل والإقامة خارجه،‮ ‬فكل ما‮ ‬يستطيع فعله فقط هو أن‮ ‬يسافر لأهله فى أسيوط‮ »‬يغير جو‮«‬،‮ ‬وعلى الرغم من أنه لم‮ ‬يكن بجسده فى المنزل إلا أنه كان دائما معهم أى أنه كان دائم الاتصال بهم حتى أنه قبل الحادث بيوم كلمه ابناه وقالا له‮: ‬ارجع بقى كفاية كده،‮ ‬فقال لهما سأحضر‮ ‬غدا‮.‬

    فجاء أسامة وارتكب جريمته فقام بقتل ابنته فى أول الأمر،‮ ‬ابنته التى كانت تربطه بها علاقة حب‮ ‬غير عادية،‮ ‬كانت أقرب الأشخاص إلى قلبه،‮ ‬قتلها وهو متأكد أنه ما من شىء‮ ‬يفرق معه فقد مات أعز الناس،‮ ‬قتلها حتى‮ ‬يقوى نفسه على قتل الآخرين،‮ ‬وبالفعل قتل الزوجة وبعدها قتل ابنه أندرو وهو‮ ‬يدافع عن أمه ثم انتحر فليس لى أى تفسير لما وقع سوى أنه من شدة حبه لهم قتلهم‮!

    فكان مبيتا النية على قتلهم،‮ ‬فقد اشترى المسدس ووضع الرصاص فى خزنته إلى جانب بعض الرصاصات فى جيبه،‮ ‬فجاءت الشرطة ووجدتهم قد فارقوا الحياة ووجدت الباب مغلقا خلفه مخدات وصوت التليفزيون عال للغاية‮!‬

    تفسير علمى

    يقول دكتور هاشم بحرى أستاذ الطب النفسى زميل جامعة جون هوبكنز بأمريكا أن هذا السلوك الذى حدث‮ ‬يندرج تحت نظريتين الأولى إذا بالفعل كان القاتل مدمن مخدرات لأن المخدرات تعمل بوجه عام على تدمير العقل الواعى‮ (‬الضمير‮) ‬ومن المعروف أن سلوك الإنسان خليط من الضمير والغرائز فالنفس اللوامة تعنى الضمير والامارة بالسوء تعنى الغرائز والمطمئنة هو الإنسان‮.. ‬المخدرات تعمل على تنويم الضمير وتبقى الغرائز متحكمة فى المدمن وتسيطر عليه فإذا أعجبته فتاة‮ ‬يمتلكها ليغتصبها وإذا أراد أن‮ ‬يقوم بأى شىء‮ ‬يفعله خاصة إذا كان سيشبع له رغبة الامتلاك التى‮ ‬يشعر بها المدمن وإذا وقف أحد أمام طريق المدمن‮ ‬ليسمعه من فعل شىء قد‮ ‬يصل الأمر إلى القتل‮.. ‬أما التفسير العلمى الثانى فهو إذا لم‮ ‬يكن متعاطيا فهو أن‮ ‬يكون مصابا بأحد الأمراض النفسية مثل الاكتئاب المزمن وليس الاكتئاب العادى لأن الاكتئاب المزمن هو الذى‮ ‬يأتى بتخطيط والقاتل كان مخطط كل شىء فهو رفع صوت التلفاز وأغلق باب الشقة بالمفتاح،‮ ‬والاكتئاب المزمن‮ ‬يجعل الإنسان‮ ‬يرى نفسه أنه سيئ جداً‮ ‬وأنه هو السبب فى فساد المجتمع المحيط به لذلك‮ ‬يقدر أن‮ ‬ينتحر وأن‮ ‬يخلص المجتمع منه ومن نسله لأنه شخص سيئ،‮ ‬ومن المتعارف عليه أن ‮٠٦‬٪‮ ‬من‮ ‬مدمنى المخدرات مرضى اكتئاب،‮ ‬وأنه ليس أى مدمن تصل حالته لقتل الآخرين فهى تعتمد على المادة الإدمانية وكميتها ومدة التعاطى.




    احمد عبدالله
    avatar
    mohanad
    الــــــــــمــــــــــديــــــــــر
    الــــــــــمــــــــــديــــــــــر

    عدد المساهمات : 131
    نــــقــــاطـ : 166
    تاريخ التسجيل : 11/03/2010
    العمر : 24

    رد: جريمة جديدة؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    مُساهمة  mohanad في الخميس مارس 25, 2010 4:56 am

    جميل جدا


    ربنا يوفقك

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت سبتمبر 23, 2017 12:12 pm